محليات

حزب الله لباسيل: بري ومبادرته أولاً الحريري ثانياً وأنت ثالثاً

لبنان عربي – مصطفى العويك

مصطفى

حتى الساعة، لم يصدر أي رد من حزب الله على “إستئمان” باسيل السيد نصرالله على المسيحيين في لبنان، كما لم تقم حركة أمل بأية ردة فعل على اتهام باسيل لـ”نبيهها”، بأنه لا يملك “مبادرة حكومية”، وأنه “طرف، وشخصية غير نزيهة”.

يدرك باسيل الذي تقصّد “احراج” نصرالله في كلامه، أنّ الحزب ليس في وارد الرد، وأنّه في حال اتخذت “مؤسسة حزب الله” قرارا بالرد، فان فحواه لن ينزل بردا وسلاما عليه، لاعتبارات كثيرة تختلط فيها التوازنات الطائفية، بالشواهد التاريخية والتجارب الكثيرة المريرة مع باسيل نفسه، والحرص الدائم على اطالة أمد الاستقرار الداخلي.

وبطبيعة الحال، الحزب لن يُحرج، فخياراته الداخلية واضحة وهواجسه كذلك: “وحدة الصف الشيعي، وتحصين الساحة الاسلامية لمنع الفتنة السنية الشيعية”، وتقتضي الأولى عدم سحب التفويض من الرئيس بري بالملف الحكومي وبالتالي استمرار مبادرته التي يؤكد ان الكل وافق عليها باستثناء باسيل، والثانية التمسك بتكليف الحريري الممثل الأول للسنة، بما يعنيه ذلك من غطاء له للمضي قدما بخياراته التأليفية، وليس الاعتذار حتما.

وان كان باسيل بطلب تدخل نصرالله يهدف الى جر الأخير لموقف حكومي واضح، فإن هذا الموقف عبّرعنه الحزب على لسان النائب حسن فضل الله قبل ساعات من كلام باسيل بالقول، ان “الاتّفاق على تشكيل الحكومة يكون بين عون والحريري”، معتبرا ذلك “مدخلاً إلزاميّاً للحلّ”، مؤكّداً “أنّنا بذلنا جهداً كبيراً في هذا السياق، والجلسات التي كانت تُعقد بعيداً من الإعلام أكثر بكثير من تلك المُعلنة، ولم نترك وسيلة أو اقتراحاً لتقريب المسافات إلا قدّمناهما”.

وهو بذلك يقول لباسيل: “الحل ليس لدينا انما لديكم ولدى الرئيس المكلف، فاذهبوا وفاوضوه واتفقوا معه، والحريري هو الرئيس المكلف ولا رئيس مكلفا سواه”.

وهو بهذا كمن يحيله، الى بيانات عمه في بعبدا التي تشدد على اهمية الرجوع الى النصوص الدستورية في عملية التأليف، وهي التي تتجاوزها عبر أعراف الرئيس ومطالب باسيل كل يوم.

لذا من المتوقع ان يذهب كلام باسيل أدراج الرياح، وان لا يتم التعامل معه من باب الجدية السياسية، لأنه يأتي في توقيت حسم الجميع فيه أن لا مبادرة قائمة للمساعدة في التأليف الا مبادرة “عين التينة”، بالتالي لا حل الا من ضمنها وقد يكون الأخير، والا لا حكومة في المدى المنظور.

ولعّل أغرب ما يمكن الاشارة اليه في كلام باسيل، هو هذا التسليم والانهزام والخضوع لحزب الله طمعا بمناصب شخصية ومصالح حزبية، تحت حجة “حقوق المسيحيين”، فأي عاقل يصدّق ان حقوق المسيحيين تُصان بتثبيت اتفاق “مارمخايل”؟ وأي مسيحي ساذج يمكنه أن يقتنع أن وجوده في هذه الأرض لا يكون الا بمبايعة وكيل الحوزة الايرانية في لبنان؟ وهل يمكن أن يؤخذ على محمل الجد الكلام الذي يروّج له التيار الوطني الحر بأن الحضور المسيحي في لبنان مرهون بتعزيز حلف الأقليات الذي يضمن على قولة بشار الأسد بقاء سدة الرئاسة اللبنانية للمسيحيين ولو بقي واحد منهم فقط فيه؟

وكيف للفاسد الذي يقف سدا منيعا بوجه الاصلاح والذي لا يجاري الحلفاء بمكافحة اللصوصية، على حد وصف نواب وقياديي التيار الوطني للحر، أن يستأمن على الحقوق؟

لا شك ان باسيل يعيش أياما صعبة، عقوبات خارجية، وانهيار التسوية داخليا، وثورة شعب تراه سبب الانهيار الأول، وهو فوق ذلك يخسر الحليف تلوى الآخر، ويهجر بعض النواب طاولة تكتله، وزاد انفجار المرفأ في انفضاض المسيحيين من حوله، والانتخابات على الأبواب بشقيها الرئاسي والتشريعي، فكيف يمكن بغير الخطاب الطائفي واظهار المظلومية وتصوير نفسه على انه أسد المسيحيين وحامي عرينهم، استرداد بعض النقاط وتعويض جزء من الخسارة؟

طريق حزب الله ليس سالكا على الدوام…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى